رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

محلل يمني: "الحوثي" وطهران لا يمكن أن يجنحوا للسلم

ستوديو
طباعة
قال المحلل السياسي اليمني، محمود الطاهر، إن اعتراف ميليشيا الحوثي بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت قوات الأمن في عدن، ومن قبلها تنفيذ هجمات ضد قوات الشرطة في الشيخ عثمان يدل على أن الحوثيين والإيرانيين لا يمكن أن يجنحوا للسلم في اليمن.

وأضاف الطاهر خلال لقاء له على فضائية الغد الإخبارية، مع الإعلامية سينار سعيد، أن الحكومة اليمنية تتحمل مسئولية كبيرة، بسبب التساهل مع ميليشيا الحوثي وخوض الكثير من المباحثات وتوقيف الجبهات في عدة مناطق مما منح الجماعة الانقلابية الحوثية وقتاً كافياً للملمة صفوفهم وتجميع قواهم للعودة، وبدت الميليشيا الحوثية الآن في موقف مهاجم وليس المدافع، محملاً الحكومة اليمنية جزءا من المسئولية عن هذا الهجوم.

وأوضح الطاهر، أنه بفضل ما منحته الحكومة اليمنية للحوثيين من وقت، بدأت تلك الجماعة تتحول من الدفاع إلى الهجوم، وهو ما اعتبره خطأ استراتيجي نتيجة اتفاقية ستوكهولم التي فسرها الحوثيين بأنها لصالح، داعيا الحكومة اليمنية بإعادة حساباتها في اتفاقية ستوكهولو، وكذلك في المعاملة مع تلك الميليشيا، أيضا داعياً مجلس النواب بتفعيل القرار الخاصة بمعاملة الميليشيا كـ"جماعة إرهابية"، بحيث يمنع التفاوض معها.

وأشار الطاهر، إلى أن جماعة الحوثي هي جماعة أيديولوجية لها هدف بتمديد الهلال الشيعي، مؤكدا أن الخلاف مع الحوثيين هو خلاف طائفي عقائدي وليس سياسي، وأن تلك الميليشيات إرهابية لا يمكن أن تتعايش مع الدين الإسلامي المعتدل.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads