رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

صلاح عبدالله ينعى محمد أبوالوفا.. ويستعيد ذكريات آخر موقف جمعه به

صلاح عبدالله
صلاح عبدالله
طباعة

نعا الفنان صلاح عبدالله، الفنان الراحل محمد أبوالوفا، والذي رحل عن عالمنا اليوم السبت 29 يونيو بعد صراع مع المرض، برسالة مؤثرة عبر صفحته الشخصية بموقع "فيس بوك"، استعاد خلاله ذكريات موقف جمعه بالفنان الراحل.

وقال صلاح عبدالله: "عارف يا محمد أنا النهاردة صحيت من النوم الساعة ٣م وأول حاجة قلتها الحمدلله أخيراً نمت كويس والورم في رجلي فش كتير وحاسس إني تحسنت صحيًا بفضله وكرمه، ومقبل على الحياة بابتسامة جوانية عريضة ولذيذة وعاقد العزم على مواصلة دعم منتخب بلدي في مواقع التواصل وفعلاً بعد الإجراءات العلاجية المعتادة يومياً فتحت الفيسبوك وأول حاجة شفتها صورتك يا محمد".

وأضاف: "فاكر يا محمد المرة الوحيدة اللي قعدت فيها معاك قعدة طويلة أثناء التحضير لمشهد يجمعنا في عائلة الحاج نعمان وكل ما تقولي يا أستاذ أقولك ما تقوليش يا أستاذ لإن أنت الأستاذ ووقفت في الأستوديو وقلت بعلو الصوت يا جماعة أنا ليا الشرف والفخر إني همثل دلوقتي قصاد الأستاذ محمد أبو الوفا".

وتابع: "عارف يا محمد أول مرة شفتك في التليفزيون قعدت أقول لنفسي مين الراجل دا، وكان فين الراجل دا وإزاي بيمثل بالحلاوة والبساطة وبالشكل دا، وكل مرة كنت بقول نفس الكلام وأنا قاعد قصادك زي التلميذ يا أستاذ".

واستطرد:" فاكر يا محمد لما قلت لك إنت كنت فين يا جدع إنت وإزاي وليه دانت المفروض تكون في حتة أكبر بكتير ماللي إنت فيها إسماً وأجراً وشهرة، في حتة أكبر كتير ماللي إحنا فيها أو بالتحديد ماللي أنا وصلت ليها وترد بضحكة عسل مالهاش زي بترن دلوقتي جوايا وإنت بتقولي بطل تواضع يا أستاذ وأقولك تاني ما تقوليش يا أستاذ، ودا مش تواضع والله دا إقرار بالحقيقة والله إقرار وإعتراف بالحقيقة يا محمد يا أبوالوفا".

وأنهى كلامه قائلًا: "عارف يا محمد والله العظيم أنا مش عارف ليه كتبت كل الكلام دا في نعيك إنت بالذات ومش عارف ليه لغاية دلوقتي مش قادر أبطل عياط مع إني معرفش عنك غير إنك ممثل عظيم ظهر متأخرا، ورحل مبكراً وشفت في عينيه لما قعدت وياه إن الدنيا دي مش فارقة معاه، ولإني بدأت أتعب يا أبوالوفا هختم برسالة ليك يا أستاذ فاكر لما قلتلك إنت المفروض تكون في حتة أحسن كتير أهو إنت دلوقتي يا حبيبي في الحتة الأحسن والأفضل والأجمل والأنضف والأبقى والأحلى والأعلى بإذن الله ورعايته ورحمته وفضله وكرمه، اسألكم الفاتحة والدعاء للأستاذ محمد أبو الوفا".

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads