فيديوجراف.. قرارات مجلس الأمن بشأن القدس من 1967 لـ2016

ستوديو
طباعة

"القدس" أكثر المدن الفلسطينية المحتلة أهمية دينيًّا، إذ يعتبرها المسلمون والعرب والفلسطينيون عاصمةً لدولة فلسطين المستقبلية بعد التحرير، وتعتبر مدينة مقدسة عند أتباع الديانات السماوية الثلاث "اليهودية، المسيحية، الإسلام".


عند المسيحيين، أصبحت المدينة موقعًا مقدسًا، بعد أن صُلب يسوع المسيح على إحدى تلالها المسماة "جلجثة"، أمّا عند المسلمين فالقدس هي ثالث أقدس المدن بعد مكة والمدينة المنورة وهي أولى القبلتين، وتمثل الموقع الذي عرج منه النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء.


وعرضت فضائية "الحدث" فيديوجراف عن قرارات مجلس الأمن بشأن القدس منذ الاحتلال الإسرائيلي الغاشم على القدس عام 1967، حيث قرر مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها بعد قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.


في عام 1969، طالب المجلس إسرائيل بمنع تغيير وضع مدينة القدس، وبعد عدم احترام إسرائيل للقرارات الدولية عام 1971 استاء المجلس، وأعلن عام 1979 أنّه لا شرعية قانونية للمستوطنات الإسرائيلية.


وخرقت إسرائيل معاهدة جنيف عام 1980 فطالبها مجلس الأمن بتفكيك مستوطناتها، وأعلن الضرورة الملحة لإنهاء إسرائيل احتلال الأراضي العربية، وفي 1987 انتهكت الممارسات الإسرائيلية حقوق الإنسان ومعاهدة جنيف، وأدان مجلس الأمن أعمال العنف التي ارتكبتها إسرائيل عام 1990.


وطالب المجلس بشأن القدس، إسرائيل باحترام الأماكن المقدسة عام 1996، وعام 2000 أدان المجلس انتهاكات إسرائيل لهذه الأماكن.


وفي 2016، أنشأت إسرائيل مستوطنات في الأراضي المحتلة وأعلن المجلس أنه ليس له شرعية قانونية. 

إرسل لصديق

التعليقات
ads