رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

في ذكرى وفاة أيقونة الإغراء.. هل انتحرت مارلين مونرو؟

ستوديو
طباعة

اليوم هو الذكرى وفاة نجمة الإغراء الشهيرة "مارلين مونرو"، فمارلين توفيت فى 5 أغسطس 1962، حيث وجدت الشقراء الأشهر في تاريخ هوليوود مقتولة أو منتحرة لم يعرف أحد الحقيقة.

توفيت نورما جين بيكر في سريرها في بيتها في لوس أنجلوس وكان عمرها 36 سنة، في حادثة غامضة حتى الآن، وسجلت الحادثة جرعة مخدرات زائدة من حبوب أدوية مهدئات، ولكن يشك كل معجبيها بأنها ماتت مقتولة بيد المخابرات للحصول على يومياتها وعلى وثائق مهمة.

في ليلة الـ5 من أغسطس عام 1965، مدبرة منزل مارلين مونرو استيقظت فجرا لتجد غرفة مونرو مضيئة فذهبت لتطمئن عليها لتجد الباب مغلق بإحكام فقامت بمهاتفة الطبيب النفسي الخاص بمونرو الدكتور رالف جرينسون.

الطبيب اقتحم غرفة مونرو من الشباك ليجدها مستلقية على الفراش ممسكة بسماعة التليفون لكنها لا تتنفس.

التقارير الأولية للشرطة أشارت لاحتمالية أن تكون وفاتها حادثا، لكن تقارير الطب الشرعي وجدت كمية كبيرة من الحبوب المهدئة في الدم ما زاد من احتمال الانتحار.

ورغم شهرة مونرو العالمية حيث قدرت أرباح أعمالها 2 مليار دولار بأسعار اليوم، إلا أن طفولتها الصعبة غرزت براثنها داخل نجمة الإغراء، حيث عرفت باستهلاكها المفرط للكحول وأنواع مختلفة من المخدرات، فكانت تعاني من الاكتئاب واضطراب القلق المزمن، وشكك بعض أصدقاء مونرو المقربين في انتحارها.

انتشرت حوالها العديد من الشائعات حول تورطها في علاقة مع الرئيس جون كينيدي و أخيه روبرت كيندى.


إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads