رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

ماذا فعلت كريمان بأول أجر لها.. والنذر الذى ألزمت نفسها به؟

كريمان
كريمان
طباعة

بدأت الفنانة كريمان حياتها الفنية عن طريق المشاركة في المسابقات الفنية، منذ طفولتها ورغم شهادة الجميع لها، بأنها ستكون نجمة سينمائية إلا أن والدها كان يرفض احترافها الفن.

وقالت في مقال قديم لها بمجلة "الكواكب"، ذات مرة دخل والدها للمنزل وسألها عن رغبتها في التمثيل، وهو الأمر الذي اعتبرته مزحة في بدايته وكان ذلك قبل رمضان بأيام قليلة، ولكن والدها أكد لها صدق كلامه وأعطاها جريدة ورقية بها عنوان عن البحث عن نجوم جدد.

وأضافت في اليوم التالي، أخذها والدها إلى مكتب السيدة آسيا، وهناك وجدت عشرات البنات في غاية الجمال والأناقة، وأخذت تنظر إليهم هي ووالدها وعند دخول آسيا تفحصتهن بالنظرات هي الأخرى وأخدت تصافحهن واحدة تلو الأخرى، وعندما جاء دور كريمان أخذت تتفرسها جيدًا وسألتها عن اسمها وتدفعها خطوة خطوة حتى دخلت معها مكتبها وأخبرت سكرتيرها بأنها اختارت الوجه الجديد.

وبعد ذلك خضعت كريمان للاختبار وانتظرت تحميض الفيلم، وبالفعل حاز على إعجاب آسيا، وتم إسناد دور في فيلم جديد لها وأعطتها عربونا بقيمة 100 جنيه.

ولم تسع الفرحة كريمان، واستأذنت والدها في شراء هدايا لأشقائها وسمح لها فقامت بشراء 20 فانوسًا، وعندما سألها والداها قالت إنهم لأشقائها ولأولاد الجيران، وبعدها قامت بتوزيعهم عليهم وفجأة وجدتهم ينشدون "لولا كريمة ماجينا.. ياللا الغفار.. ولا تعبنا رجلينا"، فأخرجت إليهم بعض التعريفة ووزعتها عليهم، وعندما فكرت في مشاركتهم اللعب منعها والدها بحجة أنها أصبحت نجمة.

وجسدت كريمان دورها في الفيلم وملأت صورها الجرائد، وعند أول يوم عرض للفيلم كانت صائمة ولم تفطر وعند المغرب أحضر لها والدها طعامًا في السينما وبعد النجاح الذي حققته ألزمت نفسها بالصيام في أول يوم عرض كل أعمالها طوال عمرها.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads