رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

فى ذكرى ميلاده.. الفنان أحمد علام الشهير بالرجل الأرستقراطى جسد حياة المسيح

ستوديو
طباعة

يحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان أحمد علام الرجل الأرستقراطي ذي الطلة الراقية الذي حصره المخرجون في أدوار الرجل الثري قاسي القلب، كما جاء في فيلم "رد قلبي".

كما جسد دور الباشا الإقطاعي متحجر القلب الذي صمم على طرد "الريس عبدالواحد الغفير"، الذي كان يعمل مشرفًا على أرضه لفترة طويلة من الزمن، وذلك بعدما علم أن هناك قصة حب تجمع بين ابنته وابن "الريس عبدالواحد".

هو من قام في عام 1938 بتجسيد دور المسيح عيسى "عليه السلام" في فيلم روائي عرض في دور السينما المصرية، والذي اعتبر أول عمل سينمائي مصري عربي يجسد حياة المسيح ليعد بذلك حدثا فنيا وسابقة لم تتكرر بعد ذلك، بعد موافقة الأزهر الشريف برئاسة الشيخ محمد مصطفى الرفاعي آنذاك ليقوم الأب أنطوان عبيد بكتابة السيناريو له.

ومن أشهر المسرحيات التي شارك فيها "علام": "مجنون ليلى، مارك أنطونيو، شجرة الدر، عنترة بن شداد، وشهريار".

وكان قد عمل مدربًا للتمثيل في جامعتي القاهرة والإسكندرية ثم مستشارا للتمثيل في جامعة الثقافة الحرة، وكانت آخر مسرحياته "دموع إبليس" عام 1959، وحصل على وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى في 1960 في عيد العلم الثاني، إلى أن فقد بصره في أواخر أيامه، وتوفي 2 سبتمبر 1962.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads