رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مى عز الدين حائرة بين السينما والدراما.. وتفكر فى هذا الأمر

ستوديو
طباعة
تستعد الفنانة مي عز الدين للتحضيرات الأولى لمسلسلها الرمضاني الجديد، لتضمن حجز مقعد لها وسط المنافسة الرمضانية المقبلة بشكل مبكر.

وعلم "استديو"، من مصدر خاص، أن مي عز الدين تتفاوض مع الشركة المنتجة والتي تعاقدت معها مؤخرًا على التواصل مع الكاتب محمد سليمان عبدالمالك لكتابة عملها الدرامي الجديد للمشاركة به في موسم رمضان 2020، وهو الكاتب الذي قدمت معه مسلسل "رسايل"، الذي حقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه فى موسم رمضان 2018.

ولكن يبدو أن الشركة المنتجة كان لها رأي آخر فى الاستعانة بورشة كتابة مكونة من مجموعة من الكتاب الشباب لكتابة سيناريو المسلسل الجديد، ولم تنته المفاوضات بين الشركة ومى إلى حل وسط ما جعلها تؤجل قرارها النهائي لحين عودتها من إجازتها الصيفية، لحسم أمرها من المشاركة فى الموسم الرمضانى المقبل من عدمه.

وقالت المصادر إن مي قررت الابتعاد عن الكوميديا في أي عمل جديد تقدمه سواء في السينما أو على شاشة التليفزيون والعودة إلى أعمال الرومانسية والتراجيديا، خاصة بعد الانتقادات التي وجهت لها عقب عرض مسلسل "البرنسيسة بيسة" في موسم رمضان الماضي، مما جعلها تتأنى بشكل كبير وتعيد تقييم الأعمال التي تعرض عليها.

ونصحها بعض الأصدقاء المقربين منها بضرورة العودة إلى شاشة السينما والابتعاد قليلاً عن المشاركة فى المنافسة الدرامية كل موسم حتى لا يمل منها الجمهور.

وهو ما دفع مي للبحث عن فكرة سينمائية جديدة ومختلفة تعود من خلالها إلى جمهور السينما بعد فترة غياب تجاوزت الـ7 سنوات منذ تقديمها الجزء الثالث من فيلم عمر وسلمى، خاصة بعد أن كان لديها مشروع سينمائي مؤجل بعنوان "فتفوتة" مع المخرج محمد سامي ولكن وجود أكثر من عمل سينمائى يتناول نفس الفكرة للنجمين محمد هنيدي وكريم فهمى دفعها إلى تأجيل المشروع إلى أجل غير مسمى.

وذكرت المصادر أن مي عز الدين تلقت عرضين للعودة للسينما من خلال عملين الأول من إنتاج المنتج محمد السبكي والثاني من إنتاج شركة سينرجي، وينتظر المنتج محمد السبكي عودتها من الساحل الشمالي لحسم القرار النهائي تجاه العمل وبدء التحضيرات الأولى للفيلم وعقد جلسات عمل لاختيار الأبطال، حيث تستغل مي الفترة المقبلة لقراءة عدد من السيناريوهات للاختيار من بينها.

على جانب آخر تستغل مى عز الدين فترة الإجازة الصيفية التي تقضيها في إحدى القرى السياحية في الساحل الشمالي لتمارس هوايتها المفضلة وهي التطريز خاصة تطريز "العرائس الصغيرة" على قطع من ملابسها، وقال المصادر إن مى تفكر فى إقامة معرض فنى لعرض المنتجات التى تقوم بتطريزها.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads