رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

توفى أثناء نومه وفيلم أصابه بذبحة صدرية وأحب ميمى شكيب.. أهم محطات سراج منير

ستوديو
طباعة

تحل اليوم الإثنين، ذكرى ميلاد الفنان سراج منير، المولود يوم 15 يوليو عام 1904، والذي يعتبر أحد أباطرة فن التمثيل في مصر والوطن العربي، والقاسم المشترك في عدد كبير من أفلام فترة الأربعينيات والخمسينيات.

سراج منير هو شقيق المخرج فطين عبدالوهاب والمخرج حسن عبدالوهاب، وكان والدهم يشغل منصب مدير التعليم بوزارة المعارف، وخلال فترة الدراسة كان سراج عضوًا في فريق التمثيل حتى المرحلة الثانوية، وبعدها سافر إلى ألمانيا لدراسة الطب.

في ألمانيا وقع في غرام السينما، وشارك في عدد من الأفلام الصامتة هناك، لكنه عاد إلى مصر قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية والتي كانت ألمانيا محور الأحداث فيها، انضم للعمل في فرقة الفنان يوسف وهبي، كما عمل مع فرقة الفنان نجيب الريحاني المسرحية.

من أشهر أفلامه "الشاطر حسن، أمير الانتقام، ليلة الحنة، لحن الخلود، سيدة القطار"، وقدم فيلم "عنتر بن شداد" قبل أن يعيد الراحل فريد شوقي تمثيله في نسخة جديدة.

شارك خلال مسيرته في 138 عملًا فنيًا بين السينما والمسرح، وأخرج 5 مسرحيات كان آخرها "اللي يعيش يا ما يشوف" في سنة 1956، كان فيلم "حكم قراقوش" هو تجربته الوحيدة في اﻹنتاج، والذي تسبب في خسارة فادحة له، ما دفعه لرهن الفيلا التي كان يعيش فيها مع زوجته الفنانة الراحلة ميمي شكيب.

حيث تكلف الفيلم حوالي 40 ألف جنيه وهو أضخم إنتاج في تاريخ السينما وقتها، وأصيب منير بعدها بذبحة صدرية نتيجة عدم تحقيق الفيلم إيرادات تغطي ميزانيته.

تعرف على ميمي شكيب في فيلم "ابن الشعب" عام 1934 وارتبط بها وأحبها، واعترضت أسرته على زواجه بها لأنها مطلقة، ولديها ابن من طليقها، فتعطل مشروع زواجهما، وبعد عدة سنوات انضم سراج منير لفرقة نجيب الريحاني المسرحية، ليلتقي مرة أخرى بميمي، ويتجدد حبهما، ويتدخل نجيب الريحاني لدى الأسرتين ليقنعهما بزواج الحبيبين، وتم الزواج بينهما بالفعل.

توفى سراج منير أثناء نومه يوم 13 سبتمبر 1957.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads