رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

أحمد رزق: "الممر" من أعظم أعمالى.. والأفلام الحربية كانت على وشك الانقراض (حوار)

الفنان أحمد رزق
الفنان أحمد رزق
طباعة
* الممر من أهم الأعمال التي قدمت في السينما المصرية
* شريف عرفة من أهم محطاتي الفنية وسعيد بالتعاون الرابع معه
* لم ألتفت لانتقادات زيادة وزني.. والجمهور سيتفاجأ بدوري في الممر
* "شكيت" في مقلب رامز في الشلال والتجربة كانت ممتعة

حقق الفنان أحمد رزق نجاحًا كبيرًا في دوره ضمن أحداث الفيلم السينمائي "الممر"، المعروض حاليًا بدور العرض السينمائي، والذي يخوض بطولته مجموعة كبيرة من نجوم الفن، على رأسهم النجم أحمد عز، ويعتبر هذا الفيلم الأهم في مشوار "رزق" الفني، خاصة أنه يتحدث عن بطولات الجيش المصري وبرز الصعوبات والمخاطر التي يواجهها جنود القوات المسلحة.

وتحدث "رزق"، في حوار خاص لـ"الدستور"، عن كواليس العمل والصعوبات التي واجهته خلال التصوير، بالإضافة إلى التعاون الرابع مع المخرج الكبير شريف عرفة، والمنافسة في موسم عيد الفطر بهذا الفيلم.


إلى نص الحوار..

في البداية.. ماذا عن ردود الأفعال حول فيلم "الممر"؟
في الحقيقة تفاجأت بردود الأفعال القوية التي حظى بها الفيلم منذ طرحه بدور العرض السينمائي في موسم عيد الفطر الماضي، حيث حقق الفيلم انتشارًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول أحداثه والتي كانت تفتقدها السينما المصرية منذ سنوات، وهي تناول فيلم حربي أحداث حرب الاستنزاف، خاصة أنه قدم بشكل جديد على الجمهور باستخدام أحدث التقنيات في التصوير والإخراج، كما أن الفيلم حقق إيرادات عالية منذ اليوم الأول منذ طرحه، وهذا الأمر أسعدني للغاية.

ما الذي دفعك للمشاركة في فيلم "الممر"؟
فيلم "الممر" يعتبر من أهم الأعمال التي قدمت في السينما المصرية فهو فيلم حربي يتحدث عن تاريخ مصر والجهود التي بذلتها القوات المسلحة في محاربة العدو الإسرائيلي عقب فترة نكسة 1967، فالفيلم تجربة مختلفة وجديدة، خاصة أن الأفلام التي تنتمي لهذة النوعية كانت أوشكت على الانقراض من السينما المصرية، ففكرة تقديم عمل حربي ووطني من جديد، في ظل التطور الكبير الذي شهدته صناعة السينما في مصر خلال الأعوام الماضية والإمكانيات والمعدات الحديثة التي استخدمت في التصوير لإخراج العمل بهذه الصورة الاحترفية بقيادة مخرج عظيم مثل شريف عرفه، هذا أمر لا يجعل أي فنان فخور بالمشاركة في هذا العمل.

ما الصعوبات التي واجهتك أثناء التصوير؟
الفيلم تم تصويره في ظروف صعبة للغاية بسبب طبيعة المواقع التي تم التصوير فيها، فمعظم مشاهد الفيلم صورت في الصحراء وهذا الأمر تسبب في بذلنا مجهودًا كبيرًا، وعلى الرغم من الأجواء القاسية التي كانت تحيط بالتصوير إلا أنه كانت هناك حالة من السعادة لتقديمنا فيلمًا يتحدث عن بطولات الجنود المجهولة في القوات المسلحة، وأن نبرز للأجيال الجديدة حقيقة تاريخنا المصري الحقيقي والتذكير بمن هو عدونا الحقيقي.



ماذا عن تعاونك الرابع مع المخرج شريف عرفة؟
بالتأكيد العمل مع مخرج عظيم مثل شريف عرفة هو حلم لدى كل ممثل سواء مصري أو عربي، وذلك لأنه يعطي طاقة كبيرة للفنان الذي يعمل معه ويؤمن بقدراته وموهبته مما يمنحه الثقة أثناء تصوير المشهد ويستطيع أن يخرج من الممثل أفضل ما فيه، وبالتأكيد التعاون مع شريف عرفة كان خطوة هامة في مشواري الفني منذ أن قدمت معه فيلم "مافيا"، الذي طرح بالسينمات لمدة عام، مرورا بفيلم "الكنز" بجزأيه الأول والثاني وصولا إلى فيلم "الممر"، الذي أعتقد أن يكون نقطة تحول مهمة لي على المستوى الشخصي وللسينما ككل بوجه عام.

وجهت لك حالة من الانتقادات أثناء تصوير الفيلم بسبب زيادة وزنك كيف تعاملت مع الأمر؟
في الحقيقة تابعت هذة الانتقادات ولكني لم آخذها بعين الاعتبار لأنها وجهت لي لاعتقادهم أنني ضابط أو عسكري في صفوف الجيش المصري، فكيف يكون هناك أحد أعضاء القوات المسلحة بهذا الحجم، ولكن في الحقيقة أجسد شخصية مصور صحفي يرافق إحدى المجموعات العسكرية لتوثيق المهمة التي تم تكيلفهم بها لتدمير أحد معسكرات العدو الإسرائيلي، وأعتقد أن الجمهور سيدرك عقب مشاهدة الفيلم أن هذه الانتقادات ليست صحيحة، وعلى الجانب الآخر كان المخرج شريف عرفة يريد أن أظهر بهذا الشكل ولم أقلل من حجم وزني، لأن الشخصية تحتوي على قدر كبير من الكوميديا خلال الأحداث فهي الجزء الوحيد الفكاهي في الفيلم.


ماذا عن تجربتك في برنامج "رامز في الشلال" خلال شهر رمضان الماضي؟
كانت تجربة ممتعة ولم أكن أعلم أنه برنامج مقالب ووقعت في الفخ- كما يقال- وانتابتني حالة من الشك أنه مقلب ولكن كان كل همي الخروج بأكبر قدر من السلامة، فرامز جلال تخطي في برامجه خط المقلب ووصل إلى المخاطرة بأصدقائه وسلامتهم.

ما هي المعايير التي تقيس على أساسها النجاح؟
إذا تحدثنا عن السينما فبالطبع الإيرادات التي يحققها الفيلم فور عرضه بدور العرض السينمائي، فضلًا عن رأي الجمهور وردود الأفعال على السوشيال ميديا، ولكن الإيرادات هي التي تمثل عامل النجاح الأساسي لأي عمل سينمائي، وإذا تحدثنا عن المسلسلات الدرامية فهي بالطبع نسب المشاهدات على القنوات الفضائية.



ماذا عن تجربتك في فيلم "الكنز"؟
فيلم الكنز كان تجربة فريدة من نوعها وحقق جدلًا وردود أفعال قوية عقب طرح الجزء الأول بالسينمات العام قبل الماضي، وأفضل هذا الفيلم بشكل شخصي لأنه كان تجربة جديدة في السينما المصرية وقصته وطريقة تناولها كانت مختلفة عن الأفلام التي تنتج في الفترة الحالية.

ما مصير الجزء الثانى من فيلم "الكنز 2"؟
الجزء الثاني انتهينا منه عقب الجزء الأول مباشرة، وتم تأجيل طرحه أكثر من مرة لأسباب خاصة بالشركة المنتجة، ولكني لا أعلم بشكل مؤكد متي سيتم طرحه بدور العرض السينمائي ولكني أتوقع أنه سيكون خلال الفترة القليلة المقبلة.

وأخيرا ماذا عن مشاركتك في مسلسل "لص بغداد" مع نجل الزعيم عادل إمام؟
أظهر في الفيلم كضيف شرف مع النجم الكبير محمد إمام والذي تربطني به صداقة قوية، وفي الحقيقة عندما تحدث معي للمشاركة في الفيلم وافقت على الفور، وأعتقد أن هذا الفيلم سيكون من الأعمال القوية التي سيقدمها محمد إمام في مسيرته الفنية، حيث يقدم دورًا مختلفًا وجديدًا عليه ويذهب به إلى منطقة مختلفة عليه.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads