رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

فى ذكرى ميلاده.. أحمد خليل المظلوم سينمائيًا

ستوديو
طباعة

اختاره المنتجون لأن يكون هو الأب لأبطال أعمالهم الدرامية، وأن يكون رمانة ميزان تلك الأعمال الفنية، ورغم الضغوطات الكبيرة التي تعرض لها في مسيرة حياته الفنية إلا أن ذلك أهله لأن يكون أحد الوجوه المعروفة في سنوات كبيرة، فكانت البداية التي ظلمته عندما عاند والده بدخوله معهد السينما قسم تمثيل، عندما طالبه والده بأن يسلك طريق دراسة الهندسة، ولكن بعد مناقشة كبيرة اشترط عليه بأن يكون في معهد السينما ولكن قسم إخراج، وهو ما فعله عكس ذلك دون علم والده، وفي ذكري ميلاده، ترصد "الدستور" عدة معلومات عن الفنان أحمد خليل.

1 - ولد بمدينة بلقاس القريبة من المنصورة، اقتنع والده بأنه ممثل حينما أحرز المركز الأول في قسم التمثيل بالمعهد العالي للسينما، فاقتنع بعد ذلك بموهبة ابنه، ليوافق على إكمال مشواره في التمثيل، وقد تخرج في معهد السينما سنة 1965.

2 - التحق بعدها بمسرح الجيب، ومن مسرحياته "خادم سيدين" و"ياسين وبهية"، "حب تحت الحراسة".

3 - في السبعينيات سافر إلى الخليج حيث بدأت موجة كبيرة من الإنتاج التليفزيوني، مما أدي إلى ابتعاده عن العمل في السينما المصرية، إلا أنه شارك في أعمال متميزة منها "سليمان الحلبي" بدور "الجنرال الفرنسي كليبر"، ومن إخراج عباس أرناؤوط وتأليف محفوظ عبدالرحمن، ثم عاد بكل قوة إلى التمثيل في التليفزيون المصري في أعمال تليفزيونية مثل "يموت الزمار"، "حديث الصباح والمساء"، "زمن عماد الدين".

4 -  استطاع بحضوره التليفزيوني المكثف أن يؤدي كافة الشخصيات، لكنه لم يحظ بنفس المكانة في السينما.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads