رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

خطر المركز الأول يهدد حلمي فى «خيال مآتة»

ستوديو
طباعة

يواصل النجم أحمد حلمي تصوير أحداث فيلمه الجديد "خيال مآتة" هذه الفترة، استعدادًا لعرضه بموسم "عيد الأضحى" المقبل، وسط زحام شديد من أعمال سينمائية لاقت نجاحًا خلال عرض جزئها الأول خلال المواسم الماضية.

يواجه حلمي خطر التراجع عن المركز الأول، خاصة أن أغلب المواسم التي طرح فيها حلمي أحد أفلامه كانت له الصدارة من حيث الإيرادات، ولعل أقرب مثال لذلك، هو تحقيقه لأعلى إيراد في السينما المصرية بفيلمه "لف ودوران" الذي حقق له إيرادات وصلت إلى 41 مليون جنيه في موسم عيد الأضحى 2016.

حلمي قابل بعد ذلك تغييراً في شكل السينما وتراجع عن لقب الأعلى إيرادًا في تاريخ السينما بعدما استطاع أحمد السقا أن يصبح الأعلى إيرادًا في 2017 بفيلم "هروب اضطراري" وتحقيقه 45 مليون جنيه، وبعدها حقق أمير كرارة بفيلمه "كازابلانكا" إيرادًا وصل إلى 70 مليون جنيه.

المنافسة هذا الموسم أصبحت أقوى أمام حلمي، بتواجد عملين سينمائيين أعلنا نجاحهما خلال عرض جزئيهما الأول، وهما "الفيل الأزرق 2" لكريم عبدالعزيز، و"ولاد رزق 2" لأحمد عز، فالعملان لهما جمهورهما باعتبار أن نوعيتهما مغايران عن أفلام حلمي التي يعتمد فيها على الجانب الكوميدي فقط.

الإعلانان الدعائيان للعملين تلقيا ردود أفعال قوية وحققا نسب مشاهدة مرتفعة للغاية تعدت العشرة ملايين في غضون أسبوعين فقط، وهما ما يجعلهما الأقرب لقلب الجمهور، ففيلم "الفيل الأزرق" جمهوره واسع بسبب قصته المعتمدة على الرعب والتشويق والخيال العلمي، خاصة أن الصور التي نشرها صناع العمل والإعلان الدعائي يوحيان بذلك، ويؤكدان كثرة المشاهد المحببة للجمهور خلال الجزء الثاني.

أما فيلم "ولاد رزق" فطبيعة الشخصيات وشكل العمل المعتمد على الساسبنس وطريقة حديث الفنانين ونجومية أحمد عز وعمرو يوسف، كل ذلك جعل للعمل جمهور واسع وحقق في جزئه الأول نجاحًا كبيرًا وإيرادات مرتفعة، رشحته ليكون من أوائل المرشحين لتصدر إيرادات الموسم.

المنافسة خلال الموسم المقبل، جعلت حلمي في حالة خطورة شديدة حول فكرة تصدره للإيرادات، بسبب نوعية الاعمال المعروضه أمامه، خاصة أنه لطالما كان أولًا في سباق المواسم السينمائية التي شارك فيها طوال تاريخه.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads