رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

وثائق تكشف: أذرع أردوغان تلاحق معارضيه في جورجيا

ستوديو
طباعة

كشف موقع "نورديك مونيتور" الاستقصائي في تقرير خاص، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاحق معارضيه في الخارج من خلال ضباط أمن منحوا صفة دبلوماسيين.

وأشار التقرير إلى أن السلطات التركية عينت ضابطا بالشرطة في وظيفة مستشار بسفارة أنقرة لدى جورجيا.

وانخرط الضابط في حملة تجسس واسعة النطاق على معارضين للرئيس أردوغان، وفق وثائق قال الموقع إنه حصل عليها.

وطبقا لهذه الوثائق، التي نقلتها "مداد نيوز"، قام الضابط الذي منح صفة "مستشار وزارة الداخلية التركية" في سفارة بلاده بتبليسي بجمع معلومات عن مجموعة جاهرت بانتقاد أردوغان.

وفي 25 فبراير 2018، عينت وزارة الداخلية مستشارين في 71 سفارة وممثلية تركية حول العالم، وكان من بين هؤلاء، يغور كووز، الذي كان يعمل في شرطة أنقرة.

وكانت وظيفة كووز المعلنة التنسيق بين السفارة التركية وسلطات البلد المضيف، لكن الوظيفة الخفية والحقيقية هي التجسس على المعارضين.

وطبقا للمعلومات التي بعثها "الدبلوماسي الأمني"، فقد اتهم طالبي اللجوء الأتراك بإجراء اتصالات مع منظمات محلية في جورجيا مرتبطة بمنظمة الداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بالضلوع في المحاولة الانقلابية الفاشلة عام 2016.

وقال الموقع المتخصص في الشأن التركي إن هذا الوثائق تضاف إلى تقارير سابقة تظهر عملية تجسس ممنهج وطويلة يقوم بها دبلوماسيون أتراك على معارضي أردوغان ومؤسسات جورجية أخرى.

 

إرسل لصديق

التعليقات
ads