رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

غارة جوية كانت سببًا في دخول زهرة العلا مجال التمثيل

زهرة العلا
زهرة العلا
طباعة
قالت الفنانة زهرة العلا، إنها في أيام الحرب العالمية الأخيرة كانت طفلة صغيرة وكانت طائرات دول المحور شديدة في الإسكندرية.

وأضافت خلال مقال قديم لها بمجلة "الكواكب"، أنها كانت شغوفة بمتابعة الأفلام بالسينما وحضور المسرحيات وتصادف ذات مرة أن زارت الفرقة الحكومية مدينة الإسكندرية وقررت أن تقصر حفلاتها على الماتينة نظرًا لما كان يسود المدينة من ظلام دامس سببه الحرب والخوف من الغارات.

وتابعت: "ذهبت إلى مسرح الفرقة لأشاهد مسرحية "الملك لير"، وكان المدير الفني للفرقة أيامها هو زكي طليمات ولم يكد الستار يسدل على الفصل الأول من المسرحية حتى ضربت صفارات الإنذار إيذانًا بغارة جوية، وتسارع الناس يهربون إلى المخابئ في خوف بينما بقيت أنا أراقب الممثلين والممثلات وقد أصابهم الذعر والهلع وأذكر أنني صحت فيهم: "أنتم خايفين من إيه يلا مثلوا".

وتابعت: "لفت هذا نظر زكي طليمات فاستدعاني وجلس معي يسألني عن اسمي ويستفسر عن سر وجودي بالمسرح ومن والدي وأين هو إلا أنني أفلحت في أن أجعله ينسى الغارة والقنابل المتفجرة وزمجرة المدافع وظل ينصت إلي وأنا ألقي أبياتا من الشعر التمثيلي وأقلد الكثيرين وشعرت بإعجابه عندما ربت على كتفي وقال لي: "أرجوا أن يكتبلك الفن في المستقبل".

واستكملت: "بعد فترة انتقلت برفقة أسرتها إلى القاهرة هربًا من الغارات وقدمت في معهد التمثيل، خاصة بعدما علمت أن طليمات مدير المعهد، كان أحد أعضاء لجنة الامتحان، وألقت عليه نفس الأبيات الشعرية ولكنها لم تذكره بنفسها حتى بعد تخرجها من المعهد".

 

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads