رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

تعرف على قصة السحر الذي وقع فيه فريد الأطرش بسبب حبه لزوجة صديقه

فريد الأطرش
فريد الأطرش
طباعة

وقع الفنان فريد الأطرش، في حب السيدة سلوى القدسي، وكانت وقتها زوجة صديقه نور الدين القدسي، ولهذا السبب كان يشعر بوخز الضمير دائمًا.

وكان فريد الأطرش يحاول التهرب من الحديث أو الجلوس إلى جانبها مراعاة لشعور زوجها صديقه والذي بدأ يشك في الأمر.

وذات مرة دعا فريد الأطرش لجلسة قراءة الأفكار ولكنه رفض خشية فضح أمة والتفوه بما يخفيه.

ودعا نور الدين، الأطرش، ذت ليلة إلى سهرة في فندق فينسيا، بيروت بصحبة زوجته، عدد من الأصدقاء، وكان فريد من أوائل الحضور، وخلال هذه الفترة استجوبه أنور الدين عن سبب التنهيدة التي تتبع كلامه وهو ما فسره فريد الأطرش بخلاف وقع بينه وبين شقيقه وهو يريد أن يحله.

فعرض عليه نور الدين أن يخلصه من هذا الهم والحزن وأن يصنع له سحرًا تعود به المياه لمجاريها مرة أخرى، وبالفعل قام بإحضار خشب ومسامير، وظل يتمتم عليها ويضع يد فريد الأطرش عليها، ويطلب منه ترديد بعض الكلمات وأقنعه أنه خلال أسبوعين سينتهي حزنه، وطلب منه عدم إخبار أحد بالأمر وإلقاء الخشبة في بحر أمام فندق فينسيا وأن يكون لوحده دون مرافقتهم.

وبعد مضي أسابيع لم ينتهي حزن الأطرش ولكنه زاد، فقامت السيدة نهلة القدسي، زوجة الموسيقار محمد عبدالوهاب، بقراءة طالعه الفلكي لدعى علماء الفلك والذي أكد له أنه تحت تأثير سحر شديد رمي به في مياه البحر، وأنه سيعمل جاهدًا لفكه.

إرسل لصديق

التعليقات