رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

قصة حب وقعت فيها لولا صدقي في فرنسا.. وانتهت بزواج بالقاهرة

لولا صدقي
لولا صدقي
طباعة
وقعت الفنانة لولا صدقي، في قصة حب غريبة من نوعها عاشتها في أحضان فرنسا وذلك بعد عطلة قضتها فيها.

وقالت لولا عن قصة حبها في مقال قديم لها بمجلة الكواكب"، عام 1955: "كنت أقضي الصيف في ربوع فرنسا وأقامت في جبال سافو العليا ثلاثة أسابيع، في قرية صغيرة عالية وكان الفندق صغيرًا لكنه حسن الإعداد، وكنت أرى قمة الجبل الأبيض من غرفتي حين تنعكس عليه أشعة الشمس النارية".

وأضافت: "قضيت هذه المدة دون أن التقي بمصري واحد، ودون أن أتكلم اللغة العربية لحظة واحدة ثم ذهبت إلى باريس وأنا مشتاقة إلى وطني وإلى لغتي شوقًا لا يعرفه إلا من ذاق الوحدة في بلد غريب".

وتابعت: "جلست في مقهى صغير، من مقاهي باريس لأحتسي فنجانًا من القهوة الفرنسية اللذيذة وفي النفس ضيق، وفي القلب لوعة مكتومة وفجأة تقدم مني وحياني باللغة الحبيبة فصحت بفرح مصر؟، فرد بنعم، فدعوته أن يحتسي معي فنجانًا من القهوة فقبل شاكرًا، وأخذنا نتحدث عن مصر وأبناء مصر، ثم دعاني إلى نزهة في غابة بولونيا فلم أتردد في القبول".

وعاشت لولا، خلال هذه الزيارة أوقاتًا سعيدة مع المصري واتفقا على الزواج وفي القاهرة تم الاحتفال بزفافهما وبها قضيا شهر العسل، ولكن سرعان ما دب الخلاف بينهما وانفصلا.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads