رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مجهولة اختطفت شادية وحبستها مع المواشي في غرفة.. تعرف على قصتها

شادية
شادية
طباعة
قضية خطف الأطفال ليست وليدة الوقت الحاضر، ولكنها تجربة مريرة عاشها عدد كبير ومن ضمنهم النجوم، ومنهم الفنانة شادية، التي تعرضت للاختطاف في طفولتها من قبل سيدة مجهولة.

وقالت شادية، عن ذلك في مقال قديم لها بمجلة "الكواكب"، والتي صدرت عام 1955، إنها ذات مرة كانت تلهو أمام منزلها، وفجأة وجدت امرأة تقترب منها وترتدي ملاءة لف، وتتحدث معها بحنان وعطف، وقدمت لها بعض الشيكولاتة.

وأضافت، أنها فقدت الوعي بعد تناولها للشيكولاتة وقامت السيدة بحملها وعندما استيقظت وجدت نفسها في غرفة مظلمة، وبها حمار وخروف وامرأة قبيحة الشكل، وسمعت صوت بكاء طفلة ينبعث من الغرفة المجاورة لها، فعلمت وقتها أنها مخطوفة مثلها، وأخذت ترد على بكائها بكاء مثلها وأخذت تصيح باسم والدها ووالدتها، إلى أن نهرتها المرأة التي كانت تحرسها وانهالت عليها ضربًا بلا رحمة.

وتابعت، بعد قليل جاء رجلان يرتديان ملابس بلدية وأخذا يتحدثان إلى المرأة في همس ففهمت منه أنه يتعلق بها هي والطفلة الأخرى، وحدث خلاف بينهم فاعتدى الرجلان على المرأة واستغلت الموقف وهربت من المكان، وسارت وسط الشوارع وهي تبكي ولا تعرف الشوارع، حتى وجدها شيخ عجوز وسألها عن سبب بكائها فأخبرته وبعدها أخذها إلى قسم الشرطة، وأخبرته بقصتها وكان والدها وقتها قد أبلغ الشرطة والتي أخذت بدورها في البحث عنها، واتصل الضابط بوالدي والذي وصل إلي واحتضنني وهو يبكي.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads