رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

لماذا جاء المسيح رقم 3 فى قائمة الخالدين؟.. الباز يجيب

ستوديو
طباعة

ناقش الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، كتاب "الخالدون مائة" للكاتب اليهودي مايكل هارت، خلال حلقة اليوم من برنامج "باب الله" المُذاع على شاشة "الغد".

وقال "الباز"، إن كتاب "الخالدون مائة" ذكر أن النبي محمدا كان هو المسئول الأول والأوحد في إرساء قواعد الاسلام وأصول المعاملات، ولذلك كان أثر النبي محمد أعمق وأكبر في نشر الإسلام، أكثر من أثر عيسى على الديانة المسيحية.

وأضاف، أن الكاتب اليهودي ذكر في كتابه أن النبي محمدا كان زوجا وأبا ويعمل في التجارة ويرعى الغنم ويحارب ويصاب ويمرض، ولذلك وصفه بأنه "أعظم زعيم سياسي في التاريخ".

وعن وضع الكاتب اليهودي اسم النبي عيسى في المركز الثالث في كتابه، قال إنه بالرغم من أن المسيحية هي أكثر الأديان انتشارا في العالم، ولكن المسيحية لم يؤسسها شخص واحد، وإنما المسيح والقديس بولس.

وتابع: "المسيح أرسى المبادئ الأخلاقية للمسيحية، وكل ما يتعلق بالسلوك، والقديس بولس وضع مبادئ اللاهوت والمبشر الأول للمسيحية في القرن الأول الميلادي".


إرسل لصديق

التعليقات