رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

"اهبد" .. حملة فلسطينية بـ25 لغة لفضح أكاذيب الاحتلال الإسرائيلي

ستوديو
طباعة

قال الخبير في وسائل التواصل الاجتماعي الفلسطيني، محمود الزنط، إن الحملة الإلكترونية "اهبد"، أطلقها مجموعة من الشبان الفلسطينيين لفضح الأكاذيب التي تروجها إسرائيل.

وأوضح خلال لقاء على فضائية "الغد "، أن الحملة تجسيد حقيقي لقوة الشباب الفلسطيني في تطوير أدوات المقاومة ضد الاحتلال انسجامًا مع متطلبات الميدان، إذ توجد أدوات رقمية يمكن أن تقوم بدورها، وتدعم مقاومة الاحتلال.

وأضاف الزنط أن إطلاق مبادرة رقمية لمواجهة الاحتلال يقودها مجموعة من الشبان بأعمار لا تزيد عن 22 عاما بقطاع غزة والضفة الغربية وتحمل عنوان "اهبد" يعزز فكرة استخدام الأدوات الجديدة، مشيرا إلى أن الحملة تهدف لمواجهة الرواية الإسرائيلية على المنصات الإلكترونية.

وأشار إلى أن وجود مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الرواية الفلسطينية على كافة المستويات والجهات هو أمر غاية في الأهمية، خاصة في ظل استماع العالم للرواية الإسرائيلية وحدها في أغلب الأحوال، متابعاً أن الشباب الفلسطيني حالياً يوجهون رسائل بأكثر من 25 لغة بشكل منتظم ويومي لتحقيق الوصول الأكبر للحقيقة الفلسطينية وتعرية الممارسات الإسرائيلية أمام العالم.

وأكد أن الحملة انطلقت مع جولة التصعيد الأخيرة على قطاع غزة، وبلغت ذروتها خلال الأسبوعين الآخريين، وجاءت بمبادرة من مجموعات شبابية مستقلة غير مُسيسة، وهو ما يعطي مؤشر على وجود وعي بأهمية دور الشباب على مستوى العمل الوطني الفلسطيني بممارسة دورهم الطليعي في مواجهة الاحتلال.

إرسل لصديق

التعليقات