رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

الباز يوضح: ما هي الجنة التي وعد الله عباده في الآخرة؟

ستوديو
طباعة
 سلط الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، خلال برنامجه "باب الله"، المُذاع على فضائية "الغد"، الضوء على ماهية الجنة التي وعد الله بها عباده.

 وقال "الباز"، خلال البرنامج، إن أصحاب كل دين يرون أنهم وحدهم أهل الجنة وأن الآخرين يدخلون النار، مضيفًا : "عمرك سألت نفسك ما هي الجنة؟".

 وتابع "الباز": "التصور الإسلامي الشعبي السائد لدى معظم الناس هو أن الجنة عبارة عن حور عين وغلمان مخلدون، وأنهار، وثمار، مشيرًا  إلى أن الكاتب الإسلامي محمد جلال كشك، قال في كتابه خواطر مسلم حول المسألة الجنسية، وقال فيه إن الغلمان المخلدين، جزاء الذين يعفون أنفسهم في الدنيا، وهذا مجرد تفسير لشخص موجود في كتاب متداول".

 واستكمل أن هناك تفسير آخر هو أن الغلمان المخلدين مجرد خدم في الجنة، وتفسير ثالث، يقول إنهم أطفال الكفار الذين ماتوا قبل التكليف، وهذه كلها تفسيرات عنصرية، ولا أحد يعرف من هم الغلمان إلا لله.

 واستطرد أن البعض يرى أن الجنة أكل لا ينقطع ومتع جنسية لا تتبدد، والحقيقة أن هناك أصل إسلامي يحسم الجدل حول الجنة، وهو أن الجنة بها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

 واستطرد أن كل إنسان لديه تصور عن الجنة، متابعًا: "لو واحدة ست عندها بنت عانس، جنتها هي أن بنتها تتجوز، ولو مريض بالسرطان، هيكون الجنة أن يتم الله شفاه، ولو سألت واحد فقير، هيقول لك الجنة فيها فلوس كتير، ولو سألت طفل هيقول فيها لعب كتير".

 وتابع: "هناك أغنياء يعتبروا أنهم حصلوا على كل حاجة على الأرض، ومفيش أي حاجة في الجنة ممكن تغريهم".

ونوه بأنه في النهاية الجنة عبارة عن تصورات وأفكار، ولا يستطيع أصحاب أي دين أن يحتكروا هذا التصور لأنفسهم.


إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads