رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

تعرف على حيلة أنور وجدي للإفطار في نهار رمضان

أنور وجدي
أنور وجدي
طباعة

كان الفنان أنور وجدي، يتمتع بجسمان قوي، وكان حريص على أداء فريضة الصيام، وذلك رغم ظروف التصوير والعمل الصعب التي كان يستغلها البعض للإفطار في نهار رمضان.

وعانى وجدي في سنواته الأخير من أزمة صحية شديدة، وطلب منه الأطباء المعالجين له الإفطار، وذلك حرصًا على حياته.

وخلال تلك الفترة كان يخجل أنور وجدي على الإفصاح عن إفطاره أمام طاقم العمل، فكان يدعي الصوم والجميع كان يعرف عنه هذا السر ولكنهم يدعون تصديقه.

وفي أحد أيام التصوير شعر أنور بعطش شديد، فنادى أحد مساعديه وهمس في أذنه بكلمات قليلة لم يتبينها أحد، وبعد لحظات صاح المساعد قئلًا: "إيه ده يا أستاذ أنور.. إزاي تُحط مكياج وأنت صايم.. أنت مش عارف إن المكياج يفطر؟!!".

وتظاهر "وجدي" بالغضب الشديد وصاح في مساعده: "طيب مش كنت تقول لي يا أخي من الأول.. كده تفطرني غصب عني!! أمري لله"، ثم أمسك بكوب ماء وتجرعه حتى آخره، وبعدها عاد يقول: "استغفر الله العظيم".

ولم يحاول أحد أن يقول لأنور وجدي أنهم جميعًا يضعون "مكياج" وأنهم صائمون!!.

يذكر أن الفنان أنور وجدي، اصيب بسرطان المعدة، وخلال قضائه شهر العسل مع حبيبته الفنانة ليلى فوزي، بالسويد أصيب بالعمى لمدة 3 أيام ولم يعلم احد بذلك سوى زوجته والطبيب المعالج، ورحل هناك عام 1955 عن عمر يناهز الـ 44 عامًا.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads
ads