رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

خبير دولي: فرنسا فقدت جزءا كبيرا من تاريخها

ستوديو
طباعة

قال خطار أبو دياب، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس، إن فرنسا اليوم فقدت جزء من تاريخها بسبب اشتعال النيران داخل كاتدرائية نوتردام بباريس، مشيرًا إلى أن الكاتدرائية تعتبر جزء من الروح الفرنسي بل جزء من التراث العالمي ولذلك سرعت منظمة اليونسكو في المشاركة في عملية إنقاذها وترميمها.

وأضاف "خطار" خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "مساء dmc" المذاع عبر فضائية "dmc"، أن الكاتدرائية جزء حميم من تاريخ الكنيسة الكاثوليكية وهي التي ضمت ما يعرف بالشفعاء القديسين لمدينة باريس والتي كانت مركزًا للسلطة أثناء فترة الحقبة الملكية.

وأكد أنه لا يمكن تصور باريس من دون الكاتدرائية والتي سميت بسيدة باريس، لافتًا إلى أن الكاتدرائية استغرقت عملية بنائها لعدة قرون.

 

إرسل لصديق

التعليقات