رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

الفقي يوضح دور بوتفليقة في إنهاء العشرية السوداء بالجزائر

ستوديو
طباعة

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن ما بين بدايات الحكام ونهايتهم مفارقات غريبة جدًا، مشيرًا إلى أن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، بدأ حياته السياسية عندما دفع به محمد خروبة الشهير بومدين، وهو الرئيس السابق للجزائر، ليصبح أصغر وزير خارجية لمدة طويلة حيث كان يبلغ من العمر حوالي 25 سنة.

وأضاف "الفقي" خلال برنامج "يحدث في مصر" المذاع عبر فضائية "MBC مصر"، أن عبد العزيز بوتفليقة انقطع عن الحياة السياسية لعدة سنوات عقب رحيل أبو مدين سنة 77، ليعيش معظم سنواته بدولة الإمارات العربية وأكرم إكرام شديد لحين انتهاء الأوضاع في الجزائر لما أدلت عليه بالحرب على الإرهاب لمدة 10 سنوات والتي راح ضحيتها عدد لا يقل عن شهداء الاستقلال، موضحًا أن بوتفليقة عاد للجزائر بعد القضاء على الإرهاب يحمل مفهوم المصالحة الشاملة أو ما يعرف بإلقاء السلاح ورفع العقوبات.

وأكد أن الشعب الجزائري سوف يذكر أن عبد العزيز بوتفليقة هو أحد منقذي الجزائر في فترة معينة حتى بعد رحيله، متابعًا: "الشعوب بتنقلب كثيرًا لفهمها للأشخاص ولا تعرف الأشخاص إلا بصورتها الأخيرة نتيجة المزاج العام، وواهم من يراهن على أن مكانته عند الشعب سوف تستمر".

 

  

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads