رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

شكري: المجتمع الدولي يتغاضى عن الدول الممولة للإرهاب

ستوديو
طباعة

قال سامح شكري وزير الخارجية المصري، إن المليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، ما زالت موجودة في ليبيا بسبب الدعم الذي توفره لها بعض الدول، التي تسعى لاستمرارها، لفرض رؤيتها سواء سياسية أو عقائدية متطرفة، مشيرًا إلى أنه يجب توحيد المؤسسات العسكرية، واستعادة الشرطة قدرتها الذي يؤهلها لمواجهة الجماعات.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزيري خارجية تونس والجزائر، أن هناك أسلحة يتم توفيرها وتأتي بشكل منتظم، وهذه تصب في إطار التساؤلات التي طرحها الرئيس عبدالفتاح السيسي حول ضرورة مواجهة المجتمع الدولي لهذه الأطراف.

وأردف: "هناك تتبع استخباراتي لهذه الدول ومعرفة كاملة يعرفها المجتمع الدولي، فكيف نكون صادقين في مواجهة الإرهاب عندما يتغاضى المجتمع الدولي عن مواجهة هذه الدول التي تمول وتدعم الجماعات الإرهابية. ويؤدون لاستمرار الصراع والنزاع؟".

وأشار شكري إلى مخاطر انتقال المحاربين الأجانب من سوريا والعراق، إلى مناطق شاسعة في الصحراء الليبية، ويهددون استقرار ليبيا ودول الجوار.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads