رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

خبير: رسالة "وارسو" سياسية من واشنطن لطهران (فيديو)

ستوديو
طباعة

قال المختص في الشئون الإيرانية، الدكتور محمد عباس ناجي، إن الرسالة الأهم من مؤتمر "وارسو" هي سياسية في المقام الأول، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك توقعات بأن يخرج بنتائج كبيرة تتعلق باتخاذ خطوات عقابية ضد إيران، أو حتى تدشين تحالف كما قيل قبل المؤتمر.

وأضاف ناجي خلال لقاء له ببرنامج "وراء الحدث" على فضائية الغد، مع الإعلامي أحمد بصيلة، أن الرسالة كانت موجّهه إلى إيران، بأن الاهتمام الدولي بتداعيات وعواقب أدوار طهران في المنطقة وأنشطتها النووية والصاروخية لم يعد يتركز فقط في الولايات المتحدة الأمريكية وإنما بات يمتد إلى قوى دولية متعددة في آسيا وأوروبا.

وأكد أن اختيار بولندا لانعقاد هذا المؤتمر لم يكن مصادفة، بل كان هناك حرص أمريكي على أن يكون المؤتمر خارج الولايات المتحدة من أجل توجيه رسالة بأن هناك موقف دولي وليس أمريكي فقط تجاه الخلافات مع إيران في المنطقة.

وأوضح ناجي، أن اهتمام إيران الأساسي سيكون حول ما بعد هذا المؤتمر وما يمكن أن تتخذه الولايات المتحدة من إجراءات جديد، معرباً عن اعتقاده بأن هناك إجراءات أمريكية عقابية جديدة ضد إيران في المرحلة القادمة من أجل إقناعها بضرورة التوصل إلى صفقة، ورأى أن الهدف الأمريكي الأساسي هو تغيير سلوك النظام أو الوصول إلى صفقة معه خلال المرحلة القادمة.


إرسل لصديق

التعليقات