رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

هل كذبت نادية يسري عندما أنكرت عملها لدى السندريلا؟.. (وثائق تكشف الحقيقة)

ستوديو
طباعة

فجّر الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، مفاجأة بشأن الفنانة الراحلة سعاد حسني، بالتزامن مع عيد ميلادها الـ 76.

وقال الباز، في برنامجه 90 دقيقة، المذاع على فضائية المحور، إن السيدة نادية يسري، صديقة الفنانة الراحلة سعاد حسني كانت ملازمة لها بشكل كبير، وكانت السندريلا متواجدة في منزلها قبل انتحارها.

وتابع الباز، أن نادية يسري كانت دائما تتحدث عن سعاد حسني باعتبارها صديقة، وتنكر دائما أنها كانت تعمل لدى سعاد حسني مقابل أجر، وتؤكد أنهما كانتا صديقتين، وأكدت ذلك في لقاء سابق مع برنامج "90 دقيقة"

وواصل الباز، أنه صدر منذ عدة أشهر كتاب بعنوان "سعاد حسني بخط يدها"، والصادر عن دار بتانة، للكاتبة ولاء جمال، والذي ترصد فيه الكثير من الوثائق التي كتبتها الراحلة سعاد حسني بخط يدها في أجندتها الخاصة، لافتا إلى أنه من ضمن هذه الوثائق المكتوبة بخط اليد، في أجندة الفنانة الخاصة التي دونت عام 1974، أوراق مكتوبة باليد ترصد تفاصيل المرتب الشهري لنادية يسري الذي تتقاضاه نظير عملها معها.

واستعرض الباز هذه الوثائق على الهواء والتي ترصد الأموال التي كانت تتلقاها نادية يسري شهريا.   

واستكمل الباز، أن هذه الوثيقة تكشف كذب السيدة نادية يسري، وأنها لم تكن مجرد صديقة لسعاد حسني، كام كانت تردد دائما، وكانت تعمل لديها مقابل أجر.

إرسل لصديق

التعليقات