رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

يستخدمونهم كدرع بشرية.. المدنيون وسيلة داعش الأخيرة لحماية معاقله في هجين السورية

ستوديو
طباعة

ذكر تقرير لفضائية "الآن" أن المدنيين يعيشون حياة صعبة في ظل الحصار الذي فرض على تنظيم داعش الإرهابي، في هجين آخر معاقله في سوريا، وذلك من قبل قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي ولجوء التنظيم لاستخدامهم دروعا بشرية لحماية آخر فلوله، حيث استطاع بعضهم النجاة والخروج إلى مناطق آمنة.

وقال أبوصالح رجل مسن في الستين من عمره، "إنني بقيت وحيدًا في منزلي بهجين بعد أن اضطرت عائلتي المكونة من 8 أشخاص مع زوجتي الهرب من تنظيم داعش".

وتابع: "اتهموني بالعمالة للقوات الديمقراطية أخبرتهم أنني لا أنتمي لأحد وأنا رجل مسن في المنزل وفي الصباح جاءوا وأخرجوني من منزلي وتركنا الجمل بما حمل، حيث كانوا من جنسيات مختلفة من الهند والمغرب وحتى من بلجيكا".

إرسل لصديق

التعليقات