رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

"حريقة سجائر ورفضت القبلات".. ما لم تعرفه عن زيزي البدراوي

ستوديو
طباعة

اشتهرت بالأدوار الرومانسية في شبابها ولقبت بـ"شقراء السينما"، إنها الفنانة الراحلة زيزي البدراوي، التي كانت تتميز بملامح جميلة وبريئة، ليضعها المخرجون في أدوار الفتاة المغلوبة على أمرها.

ولدت في 9 يونيو عام 1944 بالقاهرة واسمها الحقيقي فدوى جميل عبدالله البيطار اكتشفها المخرج عز الدين ذو الفقار، عندما قدمها في دور صغير بفيلم "بورسعيد" عام 1957.

المخرج حسن الإمام هو الذي اختار لها اسمها الفني "زيزي البدراوي" تيمنا باسم ابنته، لتُعرف بعد ذلك بهذا الاسم طوال مشوارها الفني.

رغم زواجها مرتين لم ترزق زيزي البدراوي بأطفال حتى وفاتها متأثرة بسرطان الرئة عام 2014، وقد اعترفت زيزي بأنها كانت دومًا شرهة للتدخين بدرجة صعبة الوصف، وقالت مرارًا إنها كانت تدخن 100 سيجارة يوميًا وعُرف عنها أنها كانت ترفض القبلات في التمثيل.

عاشت "زيزي" أول قصة حب في حياتها خلال تصويرها لفيلم "حبي في القاهرة" مع المخرج عادل صادق الذي تزوجته قبل أن يقع الطلاق بعد بضعة أشهر.

تزوجت زيزي للمرة الثانية في بداية السبعينيات من أحد المحامين، وكان يُدعى توفيق عبدالجليل، جمعت بينهما قصة حب كبيرة، ولم تستمر الزيجة، حيث انفصلت عن زوجها في نهاية عقد الثمانينيات، ولم تتزوج مرة أخرى.

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads