رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

طاردته شائعة الزواج السري من وداد حمدي.. أسرار من حياة الفنان صلاح قابيل

ستوديو
طباعة

فنان مصري يتميز بحضور خاص، شارك في عدد من الأعمال السينمائية والدرامية، تمتع بالوسامة وخفة الظل والموهبة، لذلك تجد أعماله محفورة في قلوب جمهوره رغم رحيله، إنه الفنان صلاح قابيل.

في ذكرى رحيل صلاح قابيل تحدث نجله عمرو صلاح قابيل، كاشفا عددا من الأسرار في حياة والده، وأهمها شائعة زواجه من الفنانة وداد حمدي، والتي ترددت كثيرا، وأكدتها أغلب السير الذاتية التي كتبت عن الفنان.

نجل صلاح قابيل قال إن شائعة زواج والده من الفنانة وداد حمدي انتشرت بعد وفاته، ولكنه لا يعرف سبب ذلك، وخاصة أن الفنان الراحل لم يظهر مع وداد حمدي كثيرا، وكانت مجرد زميلة.

ابن الفنان الراحل قال إن والده تزوج مرة واحدة وأضاف موضحا: «عندما جاء أبي وأسرته من منيا القمح إلى القاهرة سكنوا في مصر القديمة، ومنها انتقلوا للسكن في طرة، حيث رأى والدتي التي كانت جارته ونشأت بينهما قصة حب وطلبها للزواج، وتزوجها عام 1961 قبل شهرته، ولم يتزوج طوال حياته غيرها وأنجب منها 4 أبناء هم شقيقاتي الثلاثة الأكبر «أمال ودنيا وصفاء»، وأنا ابنه الأصغر والوحيد».

وعن علاقة صلاح مع بناته قال الابن إنه كان يتعامل معهن بمبدأ «سك على بناتك واديهم المفتاح»، وكان ينصفهن عليه، كما أنه كان صديق له، وصديق لكل زملائه، يحترم الجميع ويستمع إليهن.

صلاح قابيل رحل في عام 1992، وذلك بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة وأزمة سكر، وكان عمره 61 عاما، ولذلك تم تغيير الجزء الخامس من مسلسل «ليالي الحلمية»، وتم حذف دور المعلم علام السماحي.

طاردته شائعة دفنه حيا، ولكن نفت عائلته هذه الشائعة لأكثر من مرة، وأكدت أن ذلك لم يحدث أبدا.

ومن بين أهم أعماله السينمائية: «بطل من ورق، زقاق المدق، نواعم، المرأة الحديدية، الهلفوت، شهد الملكة، دائرة الانتقام، مسجل خطر، بين القصرين، يا عزيزي كلنا لصوص وغيرها».

إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads