رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

عبدالعزيز: لماذا لا يستشهد الدعاة بالمشاهد الكوميدية والدرامية في خطبهم؟

ستوديو
طباعة

قال الدكتور سامي عبدالعزيز، عميد كلية الإعلام الأسبق، إن المواد التثقيفية التي تدرس للدعاة، يجب ألا تقل عن 50% من إجمالي المناهج التعليمية، منوها إلى أن الجرعة الاتصالية التي يتلقاها الداعية لها دور في تواصله مع الجمهور، خاصة أن نجاح عملية الاتصال ترتبط في إجمالها بالمرسل.

وتابع في مداخلة هاتفية مع الدكتور محمد الباز، ببرنامج  "90 دقيقة"، المذاع على فضائية "المحور"، أن مظهر الداعية  من الأمور الهامة والمؤثرة على الآخرين، فليس شرطا أن يكون للداعية زي تقليدي معين، ولكن يجب أن يكون حسن الهندام والمظهر.

وواصل أن الدعاة يجب أن يستعينوا بمهارات عرض وأدوات تساعد المتلقين على فهم معانيهم، منوها إلى أنه يجب تدريب الدعاة على مواجهة الضغوط، حتى لا يفقدوا السيطرة على أنفسهم إذا ما تلقوا أسئلة محرجة.

 وتساءل عبدالعزيز: "ما الذي يمنع الدعاة من الاستشهاد بالمشاهد الكوميدية والدرامية في خطبهم، ففي ذلك رسالة ضمنية بأن الدين ليس ضد الفن".



إرسل لصديق

التعليقات