رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
مديرا التحرير
محمود عرفات   أحمد عبد العزيز

"لحظة سجودى".. حكاية أغنية طلبتها سعاد حسنى لرثاء صلاح جاهين

ستوديو
طباعة

تعتبر أغنية لحظة سجودي، آخر أغاني السندريلا سعاد حسني، والتي كانت رثاءً لفيلسوف الفقراء صلاح جاهين، والذي توفي في أبريل عام 1986.

ولأن لكل أغنية حكاية، فكانت حكاية أغنية "لحظة سجودي"، تتلخص في أن سعاد حسني كانت ترى في صلاح جاهين، أبًا روحيًا وصديقًا مُقربًا، وعندما عانى جاهين من اكتئاب حاد في أواخر أيامه ودخل في غيبوبة، اعتادت "سعاد" على زيارته يوميًا ترجوه أن يفيق قبل رحيله.

وكانت سعاد حسني عندما تزور جاهين في غيبوبته، تهمس في أذنه: "يا صلاح ماتمشيش"، وبعد وفاته حاولت استعادة توازنها وطلبت من الملحن محمود الشريف، أغنية دينية لتساعدها في تهدئتها، فكتب بهاء جاهين، نجل صلاح، كلمات الأغنية ولحنها محمود الشريف.

الأغنية لم تذع أبدًا، لكن ظهر تسجيل واحد لبروفة تدريبية عليها.

إرسل لصديق

التعليقات