رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

طلقها زوجها من أجل وداد حمدى ورفض إسماعيل ياسين تقبيلها.. محطات فى حياة سعاد مكاوى

ستوديو
طباعة

اشتهرت الفنانة سعاد مكاوي، بأداء المونولوجات الغنائية مع الفنان إسماعيل ياسين، وقدمت مجموعة من الأعمال الفنية تعلق بها الجمهور خاصة في دور الخادمة، وكان دائمًا ما يفضل إسماعيل العمل معها، رغم تفضيلها أن يكون النصف الفني الآخر لها محمود شكوكو.

ويقدم لكم موقع "ستوديو" محطات في حياة سعاد مكاوي:

اسمها الحقيقي سعاد محمد سيد مكاوي، ولدت في 19 نوفمبر 1928، بمدينة كفرالزيات، لكنها انتقلت مع والدها الملحن محمد مكاوي، إلى حي باب الخلق بالقاهرة.

بدأت حياتها الفنية بأداء المونولوجات، ومثلت في 18 فيلمًا سينمائيًا، وغنت أكثر من 500 مونولوج أغلبها مع إسماعيل ياسين، أشهرها الأوبريت الإذاعي "عواد باع أرضه"، كما غنت مع إسماعيل ياسين مونولوج "عايز أروح".


رفض الفنان إسماعيل ياسين تقبيلها في أحد المشاهد، وكانت هذه عادته في جميع الأفلام لكنها عندما غضبت من تصرفه قال: "مزاجي كده"، ولم يؤثر هذا الموقف على علاقتهما وظل يفضل العمل معها.

شاركت في البرنامج الإذاعي الشهير "بابا شارو" وغنت الأوبريتات بصوتها، لكن مع نقل البرنامج إلى التليفزيون استبدلوها بالفنانة مشيرة إسماعيل، وهو ما قالت عنه سعاد: "جابوا مشيرة إسماعيل الست مالهاش في المغنى.. دوبلاج.. بقيت قاعدة أتفرج أقول يا حول الله يا رب".


تزوجت سعاد 3 مرات، الأولى من الفنان محمد الموجي، لكنه انفصل عنها لعلاقته بالفنانة وداد حمدي، ثم تزوجت المخرج عباس كامل، وآخر زيجاتها كانت من الموسيقار محمد إسماعيل.

اعتزلت الفن لسنوات طويلة ثم عادت في التسعينيات إلى الساحة الغنائية لكن لم تلقَ حفلاتها الإقبال فانسحبت واعتزلت مرة أخرى.


توفيت سعاد مكاوي في 20 يناير 2008، بعدما تركت أشهر أغانيها "لما رمتنا العين".."أكبر من النسيان"، وشاركت في أفلام "بنت المعلم، جزيرة الأحلام، حضرة المحترم، منديل الحلو".


إرسل لصديق

التعليقات
ads
ads